الجمعة 5 شوال 1435 / 1 أغسطس 2014 راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع
في

جديد المقالات
جديد الأخبار


فعاليات اليوم الوطني83 بمدارس الشرق
حفل ختام سباق الأوائل للمرحلة المتوسطة الدورة الأولى
للاعلان هنا مراسلة إدارة الموقع

المتواجدون الآن



06-23-1433 10:00 PM

الربيع العربي في المناهج الدراسية!
لبنى الخميس
الجزيرة :الاثنين 23جمادى الآخرة 1433 هـ العدد 14473


لا أدري لماذا تشغل قضية التعليم والمناهج الدراسية مخيلتي كثيرا.. أقرأ عنها و أتابع الدراسات والبحوث التي تهتم بهذا الميدان.. كما أحرص على الاطلاع على التجارب التعليمية الرائدة لبعض دول العالم الأول كاليابان والولايات المتحدة وغيرها, ونظرا لاهتمامي الشديد قررت مع بعض من الزميلات في الجامعة باختيار عنوان “التعليم بين الواقع والمأمول” ليكون عنوان عرضنا النهائي لإحدى المواد, المعلومات والإحصائيات التي طرحناها كانت مخيفة حقاً أذكر منها أن العالم العربي مثلا ً حصل في عام 2010 على 170 براءة اختراع فقط في حين أن كوريا وحدها حصلت على 6380 براءة اختراع.

دراسة أخرى أكدت أن المصريين ولضعف التعليم الأساسي ينفقون في السنة الواحدة مليار ونصف المليار جنيه على الدروس الخصوصية! وأن ثلاثة دول فقط كانت ضمن قائمة أفضل ثلاثين دولة في مجال التعليم, وغيرها من الدراسات التي ستصيبك بحالة ذهول الممزوج بالخجل من واقع التعليم في العالم العربي إلا ما رحم ربي.

ما يؤلمني حقيقة هو أنني حين ألتفت إلى الوراء سنينا قليلة أجد بأني قضيت ساعات طويلة لدراسة مواد كانت الحشو والتلقين الممل هو الطريقة الوحيدة لإيصالها..

درست مواد كثيرة من كثرتها وضعف تأثيرها على حياتي العملية لم أعد أذكر حتى أسماءها.. حيث إن مناهجنا أحفظتنا عن ظهر قلب قصائد العروبة والقومية العربية ولكنها لم تعلمنا ما معنى أن تكون عربي في أمة عربية شامخة رغم كل شيء, رددنا كل يوم “سارعي للمجد والعلياء” لكن معظمنا لا يعرف ماذا تعني الوطنية؟ وإذا لم تصدق ذلك لك أن ترى ممارسات بعض شبابنا في يومنا الوطني! درسنا القرآن وتجويده والفقه والتوحيد والتفسير كمواد مستقلة لكن لا أدري لماذا تزداد الظواهر السلبية في مجتمعاتنا والفساد في مؤسساتنا بينما تضج المحاكم بقضايا الظلم والتعنيف والقذف.

لا أدري لماذا وعلى الرغم من أننا درسنا اللغة العربية والبلاغة والنحو والصرف والأدب العربي لا يستطيع الكثيرون منا حتى اليوم كتابة موضوع تعبير أو بحث دون اللجوء إلى مساعدة خارجية مدفوعة الثمن أو مساندة إلكترونية عاجلة, درسنا الجغرافيا ولكننا لازلنا لا نعرف مكاننا بعد في هذا العالم.. بتعبير آخر مناهجنا وسطور كتبنا الدراسية لم تمتزج مع حياتنا ومتطلباتها العملية التي نحتاجها ونتمناها.

أكتب هذه الكلمات بعد أن قضيت فصلا دراسيا كان الأجمل والأغنى في حياتي الدراسية في -الجامعة الأمريكية في دبي- حيث يتطلب تخصص الإعلام دراسة إحدى المواد التي تسمى “احتراف اللغة العربية” تدرسها دكتورة فلسطينية/ كندية رائعة تدعى نادية وردة, هذه المادة هدفها صنع طالب مثقف ومطلع, وعلى خلفية ودراية بما يحدث في الساحة العربية من تطورات سياسية وفكرية..قضينا ساعات نتحاور ونتناقش في حقول الربيع العربي نقطف وردة هنا ونزرع فكرة هناك, ونحلق في سماء أدب جبران وأدونيس ودرويش, ونستمع لأغنيات جوليا ومرسيل خليفة لنعرف ماذا يعني “الفن الملتزم”, اتفقنا حينا ًواختلفنا حينا آخر وهذا كان الأجمل, تحدثنا عن الثقافة والفن والتاريخ والحاضر دون أن ننسى أن ندون أمانينا عن المستقبل..واجباتنا المنزلية كانت أن نقرأ ونكتب عن الربيع العربي والثقافة العربية في عصر العولمة, تساءل الطلاب في بداية المشوار كثيرا ًعن جدوى ما ندرسه؟ وتذمر البعض الآخر معلنا كرهه للسياسة وأهلها.. ولكن وبعد شهور قليلة أدركوا أن السياسة والحياة شيء واحد وأنها ما يحرك ويصنع كل شيء, أذكر أن الأستاذة كان تسألنا في بداية كل حصة عن آخر أخبار العالم ليخرج كلن منا ما في جعبته من أخبار لتكون شرارة النقاش الأولى.. دقائق وساعات وأيام بل وشهور علقت في ذاكرتي بكل جمالياتها جعلتني ممتنة لهذه المعلمة الفريدة من نوعها والتي تتقن التفكير خارج الصندوق وتحرض على الإبداع والتفكير والجمال بكافة صوره.. كم نحن بحاجة لمثل هذه المواد وهذه العقول التي تلامس الواقع وتتصالح معه لتنقل شبابنا من مستنقعات السطحية واللامبالاة وتحلق معهم في فضاءات الثقافة والفكر والأدب فمستقبل كل أمة معلق على عقول واهتمامات شبابها.

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1063


للإعلان هنا مراسلة إدارة الموقع  راعي ذهبي للموقع

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


لبنى الخميس
لبنى الخميس

تقييم
7.51/10 (198 صوت)

للإعلان هنا مراسلة إدارة الموقع راعي ذهبي للموقع للإعلان هنا مراسلة إدارة الموقع

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

انت الزائر رقم